فوائد التوت البري للكلى

فوائد التوت البري للكلى

فوائد التوت البري للكلى عديدة، حيث يعمل التوت البري على تحسين صحة الجهاز البولي، وهناك أدلة مهمة تشير إلى أن عصير التوت البري المجفف يساعد في منع التهابات المسَالك البولية، وذلك لاحتوائه على مجموعة من المركبات المفيدة للجهاز البولي والكُلى. وسنوضح في هذا المقال فوائد التوت البري للكلى.

 ما هي فوائد التوت البري للكلى؟

التوت البري للكلى

 منع العدوى والالتهابات والوقاية من أمراض الكُلى

من فوائد التوت البري للكلى أنه قد يساعد  في تقليل فرص الإصابة ببعض مشاكل الكُلى، وتعود فوائد التوت البري للكلى في منع العدوى والالتهابات إلى :

  • يحتوي التوت البري على مواد فعالة تمنع التصاق بعض أنواع البكتيريا المسببة للأمراض بأجزاء مختلفة من الجهاز اْلبولي
  • يمكن أن يؤثر التوت البري بشكل إيجابي على مستويات بعض المواد المرتبطة بمشاكل الكُلى. حيث أثبتت إحدى الدراسات، أن من فوائد التوت البري أنه قد يساعد في تقليل إفراز الأوكسالات والفوسفات في البول مع زيادة إفراز السترات في البول. ولكن تُعد هذه النقطة محور خلاف وتجارب بين الباحثين حتى الآن.

 تقليل حدة أعراض مشكلات الكلى

أحد فوائد التوت البري للكلى هو دوره في تقليل شدة الأعراض عند التهابات الْكلى، لذا فإن تناول كُوب أو اثنين من عَصير التوت البري يساهم في تخفيف حدة الأعراض عند الالتهاب والتهيج للكلى.

اقرأ أيضًا: فيتامين اسنشيال لعلاج نقص فيتامين د

 مقاومة عدوى المسالك البَولية 

من فوائد التوت البري للكلى أيضًا أنه يساعد في مكافحة التهابات المسَالك البولية وذلك لانه يحتوي على:

مركب بروانثوسياندين (proanthocyanidins)

 قد يساعدمركب بروانثوسياندين الموجود في التوت البري في منع بكتيريا الإشريكية القولونية من الالتصاق بجدران المسالك البَولية. كما أن من فوائده أن له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة.

فيتامين سي

من فوائد فيتامين ج أنه يعمل على رفع درجة الحموضة في البول، مما يساعد في تخفيف أعراض التهابات المسالك البَولية وأيضا الالتهابات الوارد حدوثها للكلى.

تحسين صحة الكُلى بشكل عام

من فوائد التوت البري للكلى أنه قد يساعد عند إضافته إلى نظامك الغذائي على تحسين الصحة العامة للكلى، حيث يعمل على:

  • تحسين الوظائف العامة للكلى.
  • تحفيز إدرار البول.  
  • يساعد التوت البري في الوقاية من المشكلات الوارد حدوثها للكلى مثل: 
    • التهابات الكلية.
    • أمراض الكُلى المزمنة.
  • تكلس الكُلى.

تقتصر عدوى والتهابات المسالك البَولية في الغالب على المثانة، لكن يمكن أن تنتشر في بعض الأحيان للكلى، مما قد تتسبب في بعض الأحيان في مشكلات صحية خطيرة للكلى مثل التهاب الحويضة والكلية، لذلك من فوائد التوت البري للكلى أنه قد يساعد في منع التهاب الحويضة والكلية.

اوراق التوت البري

فوائد التوت البري للجهاز البولي

بالإضافة إلى فوائد التوت البري المجفف للكلى، فيتميز التوت البري بفوائد أخرى للجهاز البولي مثل:

  • تقليل فرصة الإصابة بعدوى المسالك البولية مرة أخرى بعد الشفاء.
  • علاج مشكلة عسر البول (Dysuria).
  • تقليل فرصة الإصابة بعدوى المسالك البولية في مجموعات معينة من الأشخاص الذين قد يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بهذا النوع من العدوى.

وصفات للحصول على فوائد التوت البري للكلى

للحصول على فوائد التوت البري للكلى والجهاز البولي، إليك بعض الخيارات المتاحة:

شاي التوت البري 

المكونات:

  • 1 كوب توت بري.
  • 4 أكواب من الماء.
  • 3 حبات من القرنفل.
  • عسل حسب الرغبة.
  • عَصير برتقال.

طريقة التحضير:

يمكن تحضير شاي التوت البري بالطريقة التالية:

  • ضع الماء في قدر على النار.
  • أضف التوت البري إلى الماء مع القرنفل.
  • خفف النار بمجرد وصول الماء لدرجة الغليان واترك المزيج على نار هادئة لمدة 30 دقيقة.
  • اضف عَصير البرتقال إلى مزيج التوت البري، ثم صفى السائل.
  • اضف العسل حسب الرغبة.
  • تناول شاي التوت البري دافئًا.

يمكك الاستفادة من فوائد التوت البري للكلى بعدة طرق أخرى مثل:

  • تناول التوت البري المجفف. 
  • شرب عصير التوت البري. 
  • تناول مكملات التوت البري.
  • صلصة التوت البري ويمكن تحضيرها باستخدام التوت البري المجفف أو التوت البري الطازج.
  • تناول سلطة التوت البري.
  • تناول كعكة التوت البري المجفف ويمكن تحضيرها باستخدام التوت البري المجفف.
ثمار التوت البري

يمكن الاستفادة بفوائد التوت البري للكلى بطرق عديدة سواء بتناول التوت البري الطازج أو التوت البري المجفف، ولكن يمكن أن تظهر بعض الآثار الجانبية عند تناول التوت البري بكثرة.

أضرار التوت البري 

التسمم 

خاصة عند تناول كميات كبيرة من عَصير التوت البري، حيث يمكن أن يكون عَصير التوت البري سامًا عند تناوله بكميات كبيرة.

حصى الكلى

 يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من التوت البري أو المنتجات المصنوعة من التوت البري إلى تكوين حَصوات الكلى لأن التوت البري غني بالأوكسالات.

تؤثر سلبًا على كيفية عمل بعض الأدوية في الجسم

 مثل أدوية ترقق الدم، وأدوية القلب، وأنواع معينة من المضادات الحيوية.

أعراض جانبية أخرى

 مثل اضطراب في المعدة، أو إسهال، أو قيء.

لذلك، للاستفادة من فوائد التوت البري وتجنب أضراره المحتملة، من الأفضل تناوله باعتدال وتجنبه عند الأشخاص الذين يعانون من حَصوات الكلى السابقة.

احتياطات قبل استخدام التوت البري للجهاز البولي

فيما يلي بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار قبل استخدام التوت البري لتحسين صحتك البولية.

  • وفقًا لإحدى الدراسات العلمية، ترتبط معظم الفوائد المحتملة للتوت البري للجهاز البولي بتناول كبسولات تحتوي على مستخلص التوت البري.
  • قد لا يساعد التوت البري في محاربة عدوى المسالك البولية لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية.
  • لم يحسم العلماء بعد الجدل حول ما إذا كان عَصير التوت البري يسبب أو يمنع حَصوات الكلى.
محصود التوت البري

هل يساعد عصير التوت البري في منع حصوات الكلى؟

تعد حَصوات الكلى اضطرابًا شائعًا، حيث تصيب عدد كبير من البالغين حول العالم.

في حين أن هناك العديد من أسباب الإصابة بحَصوات الكلى، فإن النظام الغذائي يلعب دورًا رئيسيًا. على وجه الخصوص، يُعتقد أن من فوائد عَصير التوت البري أنه يساعد في التخلص من حَصوات الكلى، على غرار الطريقة التي يقلل بها من حدوث التِهابات المسالك البولية (UTIs).

ومع ذلك، لازال يوجد جدال بين بعض الخبراء بأن شرب عَصير التوت البري قد يؤدي إلى تفاقم حَصوات الْكلى.

وهذا ما سنوضحه، ما إذا كان عَصير التوت البري مفيدًا لحَصوات الكلى أو إذا كان من الأفضل تجنبه.

ما هي حصوات الكلى؟

حصوات الكلى عبارة عن بلورات صلبة مصنوعة من مواد كيميائية في البول. تشير التقديرات إلى أن  عدد كبير من الأشخاص يصابون بحَصوات الْكلى كل  عام.

تشمل الأنواع الرئيسية لحَصوات الْكلى الموجودة أوكسالات الكالسيوم، وفوسفات الكالسيوم، وحمض البوليك، وأمونيوم المغنيسيوم، والسيستين. تختلف حَصوات الْكلى في الحجم، من حبة صغيرة إلى حجم كرة الجولف، لكنها نادرة. 

الشكل الأكثر شيوعًا لحِصوات الكلى هو أوكسالات الكالسيوم ، والذي يمثل حوالي   32 – 46 ٪ من حالات الإصابة.

على الرغم من عدم وجود سبب محدد لحَصوات الكلى، إلا أن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بها، مثل: 

  • الجفاف المزمن ( في حالة انخفاض تناول السوائل أو التعرق المفرط).
  • اتباع نظام غذائي غني بالبروتين، والأوكسالات، وحمض الفوسفوريك، والفركتوز، والملح، والسكر.
  • السمنة.
  • بعض الأدوية (مثل المضادات الحيوية، ومدرات البول، والملينات و السلفونيل يوريا، وحاصرات قنوات البوتاسيوم وما إلى ذلك).
  • الإفراط في استخدام مكملات معينة مثل فيتامين سي.
  • الوراثة والتاريخ العائلي لحَصى الكلى.
  • التهابات المسالك البولية المتكررة (UTIs).
  • الأمراض المصاحبة (مثل ارتفاع ضغط الدم، والنقرس، ومرض الكبد الدهني غير الكحولي، وأمراض الجهاز الهضمي، وفرط نشاط الغدة الجار درقية ، والتكلس الكلوي).
  • بعض الإجراءات الجراحية.

قد يصاب الشخص المصاب بحَصوات الكلى بألم في البطن أو الظهر حيث تنتقل حَصوات الكلى من الكلى إلى المثانة.

قد يعانون أيضًا من الغثيان، والقيء، والشعور بالضيق، والحمى، والقشعريرة ووجود دم في البول.

حصوات الكلى عبارة عن تكوينات بلورية صلبة تتطور في الكلى. على الرغم من وجود العديد من أسباب الإصابة بحصوات الكلى، إلا أن قلة تناول السوائل والنظام الغذائي والجينات تلعب دورًا رئيسيًا في تكوينها.

ثلاث حبات من التوت البري

هل يجب أن يشرب الأشخاص المصابون بحصوات الكلى عصير التوت البري؟ 

يعد استخدام عَصير التوت البري لعلاج حصوات الكلى موضوعًا متنازعًا عليه. بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من الأبحاث حول العلاقات المحتملة بين عَصير التوت البري وحِصوات الكلى قديمة، لذلك نحن بحاجة إلى مزيد من البحث للتأكد.

يحتوي عَصير التوت البري على نسبة عالية من الأوكسالات، والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بحَصوات الْكلى المؤكسدة إلى أوكسالات الكالسيوم. وذلك لأن الأوكسالات ترتبط بالكالسيوم عندما تتناول الكثير منها، خاصةً إذا كنت بالفعل عرضة للإصابة بحصوات الْكلى.

بالإضافة إلى ذلك، أثبتت دراسة قديمة أن عَصير التوت البري يقلل من إفراز حمض الستريك في البول، مما قد يساهم في تكوين حَصوات الْكلى. ومع ذلك، وجدت دراسة قديمة أخرى أن عَصير التوت البري لا يؤثر على مستويات حامض الستريك.

علاوة على ذلك، تشير بعض الأبحاث إلى أن عصير التوت البري يقلل من درجة حموضة البول، مما يجعله أكثر حمضية. حيث يمكن أن تؤدي زيادة الحموضة إلى زيادة خطر الإصابة بحصَوات أوكسالات الكالسيوم وحصَوات حمض البوليك.

تشير معظم الأبحاث حاليًا إلى أن تأثيرات عصير التوت البري قد تعتمد على نوع الحصوات التي تميل إلى تكوينها. إذا كنت معرضًا للإصابة بحصوات أوكسالات الكالسيوم وحصوات حمض البوليك، فقد يكون من الأفضل الحد من عصير التوت البري أو تجنبه.

حيث لا توجد بيانات تقارن تأثيرات عصير التوت البري 100٪ أو مشروبات التوت البري المصنعة وتكوين حصوات الكلى.

في حين أن استهلاك عصير التوت البري قد يلعب دورًا في تكوين حَصوات الْكلى، إلا أن هناك العديد من أنواع حَصوات الْكلى لأسباب مختلفة. لذلك، من الأفضل استشارة أخصائي الرعاية الصحية للحصول على علاج شخصي وتوصيات مناسبة لحالتك.

اقرأ أيضًا: التهاب الدماغ وأسبابه وطرق العلاج

تشير بعض الأبحاث إلى أن عصير التوت البري قد يزيد من خطر الإصابة بحصوات أوكسالات الكالسيوم وحصوات حمض البوليك، خاصةً إذا كنت عرضة للإصابة بحصوات الكلى. ومع ذلك، نحن بحاجة إلى مزيد من الدراسات الحديثة.

ما هي بدائل شرب عصير التوت البري لحصى الكلى؟

إذا كنت تبحث عن بديل لعصير التوت البري، فهناك بعض الخيارات الصحية الأخرى.

تشير الأبحاث حاليًا إلى أن العصائر التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الستريك قد تقلل من خطر الإصابة بحصَى الْكلى أوكسالات الكالسيوم، لأن حامض الستريك قد يمنع تكوين الحصوات. قد يزيد أيضًا من درجة الحموضة في البول، مما يجعل البول أكثر قلوية.

عصير البرتقال

على وجه الخصوص، يبدو أن عصير البرتقال هو الخيار الأفضل من حيث حامض الستريك وخصائصه القلوية.

الكشمش الأسود وعصير الليمون 

قد يكون الكشمش الأسود وعصير الليمون أيضًا خيارات جيدة للأشخاص المعرضين لأوكسالات الكالسيوم أو حصوات حمض اليوريك. 

عصير التفاح 

بالإضافة إلى ذلك، قد يكون عصير التفاح أيضًا بديلاً جيدًا لأنه يحتوي على نسبة عالية من حمض الماليك.

العصير يحتوي على نسبة عالية من السكر وأقل في الألياف من الفاكهة والخضروات الكاملة، مما يجعله خيارًا أقل تغذية. إذا اخترت شرب العصير، فمن الأفضل أن تقصر تناولك على كوب واحد (236 مل) في اليوم.

قد تساعد العصائر التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الستريك (مثل البرتقال والكشمش الأسود والليمون) أو حمض الماليك (مثل عصير التفاح) في منع تكون حصوات الكلى.

حصى الكُلى عبارة عن بلورات صلبة تتكون من مواد كيميائية في البول. غالبًا ما يكون سببها الجفاف المزمن والنظام الغذائي والوراثة والأدوية وعوامل نمط الحياة الأخرى.

يُعتقد أن من فوائد عصير التوت البري أنه يساعد في التخلص من حَصى الكُلى، ولكن تشير الأبحاث إلى أنه قد يزيد في الواقع من تكوين حَصى الْكلى، خاصة حصوات أوكسالات الكالسيوم، وهي أكثر حَصى للكلى شيوعًا.

من الناحية المثالية، يجب أن تحاول الحد من تناول عَصير التوت البري بحوالي كوب واحد (236 مل) أو أقل يوميًا.

قد يكون من الأفضل لك اختيار عصائر الحمضيات (مثل البرتقال، والكشمش الأسود، والليمون) أو عصير التفاح، والتي ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بحصى الكُلى.

إذا كنت عرضة للإصابة بحصى الكُلى (وخاصة حصوات أوكسالات الكالسيوم) فقد يكون من الأفضل تجنب عصير التوت البري أو استشارة أخصائي الرعاية الصحية قبل تناوله.

تناول الكثير من الماء يمكن أن يساعد في منع حصى الكُلى وغيرها من المشكلات الصحية.

اقرأ أيضًا: أفضل 4 مكملات غذائية لصحة الدماغ

REFERENCE

https://www.healthline.com/nutrition/foods/cranberries

https://www.kidney.org/news/keephealthy/newsletter/FallWinter2013/KH_Cranberry-Kidney-Connection

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/15604-kidney-stones

https://www.healthline.com/nutrition/is-cranberry-juice-good-for-kidney-stones

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.