القولون العصبي

علاج القولون العصبي

القولون العصبي هو اضطراب وظيفي في الأمعاء يصاحبه في كثير من الأحيان ألم في البطن، أو انتفاخ، أو إسهال، أو إمساك، أو كليهما.

متلازمة القولون العصبي تُعد من أكثر أمراض الجهاز الهضمي انتشارًا وشيوعًا، ويعتمد علاج القولون العصبي بشكل أساسي على تناول بعض الأدوية التي تساعد في تخفيف الأعراض المصاحبة، بإلاضافة إلى تغير نمط وطبيعه الحياة إلى نظام صحي الذي يسهم بشكل كبير في مرحلة العلاج.

علاج القولون العصبي

‏يَهُدف العلاج بشكل أساسي إلى تخفيف الأعراض.

يتوجه الطبيب في البداية وخاصة في حالة الأعراض الخفيفة إلى تغيير نمط الحياة مثل:

  • ‏تقليل التوتر.
  •  تناول وجبات صغيرة.
  •  تجنب الأطعمة التي تزيد من حدة الأعراض مثل البروتين، ومنتجات الألبان، والأطعمة المقلية، والبقوليات، والمشروبات الغازية، والمشروبات المحتوية على الكافيين.
  • تجنب الأطعمة التي تزيد من الغازات والانتفاخ مثل القرنبيط، والبروكلي، والملفوف.
  • تَناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  •  تنَاول المزيد من السوائل.
  •  تناول البكتيريا النافعة.
  •  ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحصول على قسط كافي من النوم.

اقرأ أيضًا: أفضل 7 أطعمة للوقاية من سرطان القولون والمستقيم

علاج القولون العصبي 2

إذا كانت الأعراض شديدة ولم تُفيد الطرق السابقة في ‏تخفيفها، هنا قد يلجأ الطبيب إلى الأدوية.

أدوية علاج القولون العصبي

أفضل علاج للقولون من الصيدلية

يختلف تناول الأدوية حسب الأعراض المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي، ومن أمثلة هذة الأدوية:

المكملات الغذائية المحتوية على الألياف

غالبًا ما تعمل على تحسين حالات الإمساك مثل نورماكول بلس أكياس.

‏الملينات

مثل شراب اللاكتيلوز (دوفالاك شراب)، والبولي إيثيلين جليكول، ويتم وصفها من قِبل الطبيب في حالة لم تُعطي الألياف النتيجة المطلوبة لعلاج الإمساك.

‏مضادات الإسهال

تستخدم هذه الأدوية لتقليل حركة العضلات على طول القناة الهضمية، وبالتالي تقليل الانقباضات المسببة للإسهال ومن هذه الأدوية لوبيراميد (ايموديوم أقراص) وديفينوكسيلات.

‏مضادات التشنجات (التقلصات)

تستخدم هذه الأدوية لتقليل التقلصات وألم البطن المصاحب لمتلازمة القولون العصبي، خاصة في حالة الإسهال مثل الهيوسين (بسكوبان أقراص)، و الميبيفيرين (دوسباتالين أقراص)، والبلادونا، وزيت النعناع وهي أدوية آمنة بشكل عام.

ولكن من الآثار الجانبية لهذه الادوية: الإمساك، وعدم وضوح الرؤية، وجفاف الفم.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة

  ‏يساعد هذا النوع من مضادات الاكتئاب في علاج الاكتئاب، وكذلك تثبيط نشاط الخلايا العصبية المسيطرة على الأمعاء، فيعمل على تقليل الألم.

قد يصف لك طبيبك إيميبرامين (تفرانيل)، أو ديسيبرامين، في حالة كنت تعاني من إسهال وألم في البطن بدون اكتئاب.

ومن ‏الآثار الجانبية لهذه الأدوية الدوخة، وجفاف الفم، وعدم وضوح الرؤية، والتي يمكن التحكم فيها بتناول الدواء قبل النوم.

مضادات الاكتئاب (SSRI)

تعمل هذه الأدوية من خلال تثبيط امتصاص السيروتونين مثل:الفلكسوتين (بروزك أقراص)، والباروكسيتين (سيروكسات أقراص).

تعالج هذه الأدوية الاكتئاب، كما تفيد أيضًا في حالات الإمساك.

اقرأ أيضًا: أسباب التهاب الدماغ وأعراضه

أدوية أخرى لعلاج القولون العصبي

الوسيترون (لوترونكس)

‏تم اعتماد هذا الدواء من قِبل منظمة الغذاء والدواء العالمية لعلاج القَولون العصبي المصاحب بإسهال لدى النساء اللاتي لم يستجبن للأدوية الأخرى، لكن لم يتم الموافقة على استخدامه للرجال ولا يتم وصفه إلا من قِبل الطبيب المختص وفي الحالات الشديدة.

الكسادولين (فيبرزي)

تم اعتماد هذا الدواء لعلاج الْقولون العصبي المصاحب بإسهال أيضًا، حيث يقوم بالتأثير على الجهاز العصبي، وبالتالي تقليل انقباضات الْقولون التي تسبب الإسهال.

ومن الآثار الجانبية لهذا الدواء: الغثيان، والإمساك، وآلام البطن. وقد يرتبط هذا الدواء بالإصابة بالتهاب في البنكرياس، والذي يمكن أن يكون خطيرًا وأكثر شيوعًا لدى بعض الأفراد.

ريفاكسيمين (زيفاكسان)

وهو مضاد حيوي يستخدم لتقليل نمو البكتيريا‏ وعلاج الإسهال، يتم تناول هذا الدواء ثلاث مرات يوميًا لمدة 14 يوم.

لوبيبروستون (إميتيزا)

تم اعتماد هذا الدواء لعلاج النساء اللاتي يعانين من أعراض شديدة لمتلازمة القولون العصبي مع وجود إمساك في حالة عدم الاستجابة للأدوية الأخرى، حيث يعمل على زيادة إفراز السوائل في الأمعاء وبالتالي علاج الإمساك.

ليناكلوتيد ( لينزيس)

‏يستخدم لعلاج الْقولون العصبي المصاحب بإمساك أيضًا عن طريق زيادة إفراز السوائل في الأمعاء، وقد يُسبب في الإصابة بإسهال، ‏ولتقليل ذلك يتم تناول الدواء قبل الأكل بساعة تقريبا.

اقرأ أيضًا: معرفة وزنك المثالي عن طريق استخدام حاسبة كتلة الجسم الفريدة لدينا

علاج القولون العصبي 4

العلاجات المستقبلية للقولون العصبي

نوضح أن النتائج حتى الآن غير معروفة وتحت البحث حيث يعمل الباحثون على إيجاد علاجات جديدة للقَولون العصبي مثل محاولة استعادة البكتيريا المعوية النافعة.

اقرأ أيضًا: ارتفاع ضغط الدم للحامل

علاج القولون العصبي 6

الوقاية من القولون العصبي

ينبغي تجنب العوامل التي تعمل على تهيج القولون وتزيد من الأعراض، واليك بعض النصائح التي تعمل على تقليل الأعراض.

نصائح لتقليل اعراض القولون العصبي

  • أحصل على المعلومات الكافية من مقدم الرعاية الصحية حول طرق التعامل مع أعراض القولون العصبي.
  • ينبغي طهي الطعام جيدًا، وتناول الأطعمة الطازجة.
  • تجنب العوامل التي تعمل على تهيج القَولون، ويفضل أن تدونها في مفكرتك حتى تتجنبها في المرات القادمة.
  • الانتظام على ممارسة الرياضة.
  • تَناول البكتيريا النافعة لمدة شهر على الأقل وقارن النتائج ومدى فائدتها في تقليل الأعراض.
  • لا تؤجل أو تفوت موعد الوجبات.، وحاول مضغ الطعام جيدًا، ولا تأكل بسرعة.
  • لا تتناول أكثر من 3 حصص من الفاكهة الطازجة يوميًا (الحصة بما يعادل 80 جرام).
  • لا تتناول الكثير من المشروبات الكحولية والمشروبات الغازية، وتناول الشاي والقهوة بحد أقصى 3 أكواب يوميًا.
  • استخدم الأدوية المناسبة لتقليل الأعراض أو تجنب ظهورها. 
  • حاول الاستعانة بخيارات العلاج غير الدوائية للمساعدة في تقليل الأعراض. 
  • عالج مصادر التوتر في حياتك التي قد تؤثر في زيادة الأعراض.

أسئلة يتكرر طرحها

‏1. ما الفرق بين القولون الهضمي والقولون العصبي؟

‏هناك فرق بين القولون العصبي والقولون الهضمي، والفرق يعتمد بشكل رئيسي على تأثير كل منهما على القناة الهضمية، فعند فحص القناة الهضمية في حالة القولون الهضمي يمكننا أن نرى تاثير الضرر الناتج عن التهاب القناة الهضمية، أما في حالة القولون العصبي فلن يفيد فحص القناة الهضمية، حيث لا يوجد ضرر ملموس، ولكن يتم تشخيص القولون العصبي من خلال الأعراض فقط.

‏2. هل تناول الألياف يُخفف أعراض القولون العصبي؟

قد تُحسن الألياف من حالة الإمساك المصاحبة للقولون العصبي، لأنها تجعل البراز لينًا وتُسهل مروره، لذلك يجب اتباع نظام غذائي غني بالألياف مثل الفواكه، والخضروات، والشوفان.

3. متى يتحسن مرضى القولون العصبي؟

بمرور الوقت، لن تظهر الأعراض على بعض الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، ثبت أن حوالي 10٪ من مرضى الْقولون العصبي يتحسنون كل عام.

4. إذا وصف لي الطبيب مضادًا للاكتئاب لعلاج القولون العصبي، هل هذا يعني أنني أعاني من اضطرابات نفسية؟

ليس بالضرورة أن تكون تعاني من اضطرابات نفسية، حيث تُعد مضادات الاكتئاب ذات الجرعات المنخفضة مفيدة لمتلازمة القَولون العصبي. لأنها تساعد في تقليل الأعراض المصاحبة، ويتم تناولها بجرعات منخفضة.

5. هل القولون العصبي مرض خطير؟

يختلف تأثير الْقولون العصبي من شخص لآخر، فبعض الأشخاص، يُسبب القَولون العصبي أعراضًا يمكن التحكم فيها ولا تؤثر على الأنشطة اليومية. لكن قد تؤثر متلازمة القولون العصبي على أشخاص آخرين بشكل كبير حيث تؤثر على جودة حياتهم. 

‏6. هل القولون العصبي يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان القولون والمستقيم؟

‏ القَولون العصبي لا يُغير من طبيعة أنسجة الأمعاء ولا يزيد من احتمالية إصابتك بالسرطان.

اقرأ أيضًا: أعراض القولون العصبي وأسبابه وطرق التعامل معه 

تنبيه: يجب عدم تناول أي دواء إلا بعد استشارة الطبيب أو الصيدلي.

Reference 

https://www.webmd.com/ibs/guide/digestive-diseases-irritable-bowel-syndrome

https://www.healthline.com/health/irritable-bowel-syndrome#_noHeaderPrefixedContent

https://www.healthline.com/health/irritable-bowel-syndrome#_noHeaderPrefixedContent

https://www.drugs.com/condition/irritable-bowel-syndrome.html

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *