أمراض القلب والسكري

أمراض القلب والسكري

أمراض القلب والسكري، يُعد مرض السكري أحد عوامل الخطر الرئيسية التي يمكن السيطرة عليها لأمراض القلب والأوعية الدموية.

مرضى السكري من النوع الثاني هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وقصور القلب، من الأشخاص الذين ليس لديهم مرض السكري.

ما العلاقة بين أمراض القلب والسكري؟

يُعد مرض السكري مرض قابل للعلاج، ولكن حتى عندما تكون مستويات الجلوكوز تحت السيطرة، فإنه يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. وذلك لأن مرضى السكري، وخاصة مرض السكري من النوع الثاني، قد يكون لديهم الحالات التالية التي تساهم في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية:

جهاز ضغط وجهاز سكر وكبسولات دوائية
  • ارتفاع ضغط الدم 

ارتفاع ضغط الدم هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب والسكتة الدماغية. أظهرت الدراسات وجود صلة بين ارتفاع ضغط الدم ومقاومة الأنسولين.

 عندما يعاني المرضى من ارتفاع ضغط الدم، والسكري في نفس الوقت، يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكل أكبر.

  • ارتفاع الدهون الثلاثية

غالبًا ما يعاني مرضى السكري من  مستويات الكوليسترول غير الصحية بما في ذلك ارتفاع الكوليسترول الضار LDL، وانخفاض الكوليسترول الجيد HDL، وارتفاع الدهون الثلاثية. 

يحدث هذا غالبًا في المرضى الذين يعانون من أمراض القلب التاجية المبكرة. 

كما أنها سمة من سمات اضطراب الدهون المرتبط بمقاومة الأنسولين التي تسمى اضطراب شحميات الدم السكري في مرضى السكري. 

  • السمنة وزيادة الوزن

السمنة عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية، وقد ارتبطت بشدة بمقاومة الأنسولين.

  يمكن أن يؤدي فقدان الوزن إلى تحسين مخاطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدموية، وتقليل تركيز الأنسولين، وزيادة حساسية الأنسولين. 

كما ارتبطت السمنة ومقاومة الأنسولين بعوامل خطر أخرى، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم.

  • قلة النشاط البدني

قلة النشاط البدني هو عامل خطر آخر قابل للتعديل لمقاومة الأنسولين والأمراض القلبية الوعائية.

 يمكن أن تمنع ممارسة الرياضة وفقدان الوزن ظهور مرض السكري من النوع الثاني أو تأخير ظهوره، وتقليل ضغط الدم، والمساعدة في تقليل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية.

من الضروري ممارسة أي نشاط بدني حيث تُوصي جمعية القلب الأمريكية بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين الهوائية متوسطة الشدة، أو 75 دقيقة من التمارين الهوائية القوية أسبوعيًا، بالإضافة إلى ممارسة تمارين تقوية العضلات يومين في الأسبوع.

اقرأ أيضًا: معرفة وزنك المثالي عن طريق استخدام حاسبة كتلة الجسم الفريدة لدينا

  • ارتفاع نسبة السكر في الدم بنسبة مرتفعة جدًا 

يمكن أن يتسبب مرض السكري في ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى مستويات خطيرة.  قد تكون هناك حاجة إلى الأدوية للتحكم في نسبة السكر في الدم.

  • التدخين

سواء المصابين بالسكري أم لا، فإن التدخين يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. 

الأشخاص المصابون بمقاومة الأنسولين أو مرض السكري، وواحد أو أكثر من عوامل الخطر هذه، هم  أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

 قد يتجنب مرضى السكري أو يؤخرون تطور أمراض القلب والأوعية الدموية من خلال إدارة عوامل الخطر لديهم. 

سيجري فريق الرعاية الصحية الخاص بك اختبارات دورية لتقييم أي من عوامل الخطر المرتبطة بالأمراض القلبية الوعائية.

اختبارات صحة القلب لمرضى السكري

إذا كنت مصابًا بداء السكري، فأنت أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية . 

لهذا السبب فقد يُوصي مقدم الرعاية الصحية بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية للتحقق من صحة قلبك. 

بعض الاختبارات لا تتطلب إدخال أدوات أو سوائل في الجسم مثل:

رسم القلب ECG

مخطط رسم قلب
  • يُعرف أيضًا بمخطط كهربية القلب أو EKG أو رسم القلب أو ECG
  • يقيس هذا الاختبار النشاط الكهربائي للقلب. ينبض القلب بسبب مرور نبضة كهربائية (أو موجة) من خلاله. 

مخطط صدى القلب (أشعة إيكو)

 يستخدم هذا الاختبار الآمن وغير المؤلم الموجات فوق الصوتية لفحص بنية القلب وحركته. 

اختبار الإجهاد أثناء التمرين (رسم القلب بالمجهود)

رجل يجري فحص القلب بالمجهود
  •  يساعد هذا النوع من الاختبارات في تحديد مدى كفاءة القلب في التعامل أثناء العمل والإجهاد. 
  • نظرًا لأن جسمك يعمل بجهد أكبر أثناء الاختبار، فإنه يتطلب المزيد من الأكسجين، لذلك يجب أن يضخ قلبك المزيد من الدم. يمكن أن يظهر الاختبار ما إذا كان تدفق الدم ينخفض ​​في الشرايين التي تغذي القلب. 
  • كما أنه يساعد الأطباء على معرفة نوع ومستوى النشاط البدني المناسب لك. 

بعض الاختبارات التي تتطلب إدخال أدوات أو سوائل مثل الأصباغ القابلة للحقن في الجسم مثل:

اختبار الإجهاد النووي

نوع من اختبار المسح النووي أو اختبار تصوير نضح عضلة القلب.

يوضح اختبار إجهاد الثاليوم مدى تدفق الدم إلى عضلة القلب.

 يتم إجراؤه عادةً عن طريق اختبار إجهاد التمرين على جهاز المشي أو الدراجة. 

تصوير الأوعية التاجية

يتضمن هذا الاختبار حقن صبغة مرئية بالأشعة السينية في مجرى الدم، ثم يتم التقاط صور الأشعة السينية ودراستها لمعرفة ما إذا كانت الشرايين تالفة.

 يساعد هذا الاختبار الأطباء في تقييم عدد وشدة الانسدادات في الشرايين التي تمد عضلة القلب بالدم. 

اقرأ أيضًا: تعرف على أهم 8 فوائد صحية للكرز 

REFERENCE 

https://www.cdc.gov/diabetes/library/features/diabetes-and-heart.html

https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/preventing-problems/heart-disease-stroke

https://www.webmd.com/diabetes/heart-blood-disease

https://medlineplus.gov/diabeticheartdisease.html

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.